الرئيسية 10 قصة نجاح

قصة نجاح

قصة نجاح ليتل بيتس.. التصميم بقطع الليغو المبرمجة

قصة ريادة  ليس شرطاً أن تكون مهندساً لتنشئ تصاميم منازل جميلة وأبنية وجسور، إذ كان للمهندسة اللبنانية آية بدير رأيٌ آخر، تمثل بإمكانية فعل ذلك عبر تجهيز تصاميم من قطع ليغو صغيرة ومبرمجة وبمتناول اليد، تختصر الكثير من المراحل التي يحتاجها المهندس لبناء تصميمه.

فكرة بدير تلك، حولتها إلى شركة ناشئة، اسمها ليتل بيتس تعنى بإنتاج قطع الليغو المبرمجة، والتي يمكن تطويعها في إنشاء تصماميم متنوعة ليس فقط أبنية، إنما أيضاً رجال آليين.

عملت المهندسة اللبنانية على مشروعها منذ 2008، لكن الإنطلاقة الفعلية أتت في 2011.

وبدأت ليتل بيتس مكتبةً مفتوحة المصدر للوحدات الإلكترونية البسيطة (قطع الليغو)، التي تلتصق ببعضها عبر مغناطيسات صغيرة. تنوعت قطع الليغو التي صممتها بدير، ولكل منها وظيفتها، بين إصدار  الصوت والضوء، أو العمل كمستشعرات تساعد في بناء النماذج الهندسية والتعلّم، ما يجعل البرمجة جزءاً بسيطاً ومهماً من الإبداع، يرتبط بإطباق قطعٍ الليغو مع بعضها، كما في لعبة ليغو.

وتهدف الشركة إلى تمكين الجميع من صناعة الهاردوير، كما هو الحال مع السوفتوير، إذ تأخذ المؤسسة على عاتقها، مهمة وضع قوة الإلكترونيات في أيدي الجميع، وتبسيط التكنولوجيات المعقدة بحيث يمكن لأي شخص الاختراع، وبناء وصناعة النماذج المختلفة. أرادت البدير أن تجعل من عمل شركتها وسيلة لتعزيز قدرة الابتكار لدى الأطفال، فطورت وسائل تعليمية للأطفال، عبر جعل الدارات الكهربائية، بمثابة ألغاز، يحلها الصغار، عن طريق تجميع تلك الدوائر المصغرة لتشغيل محركات أو تشغيل دوائر صوتية.

وتواصل الشركة ابتكار ألغاز جديدة لتدرج في مكتبتها المفتوحة، ولم يقف طموح بدير عند اختراع المنتج فحسب بل قررت أن تجمع المخترعين الصغار الذين يستخدمون المنتج تحت سقف واحد، حيث افتتحت الشركة أكثر من 300 نادٍ للمخترعين حول العالم، وفي بداية 2018 أعلنت ليتل بتس عن تعاونها مع شركة النشر والتعليم البريطانية بيرسون لضم منتجاتها في منهج العلوم للطلاب من الصف الثالث حتى الثامن.

أطلقت ليتل بيتس خلال سبتمبر (أيلول) 2014، بيت لاب، وهو عبارة عن أول سوق لمنتجات الشركة، المصممة من قبل المستخدمين، مع وجود إمكانية أن تصبح منصةً واسعة لابتكار وإنشاء الأجهزة.

كما أصدرت عدّة المنزل الذكي، مثل أواني القهوة المتصلة، والمصابيح التي تعمل بوجود شخص في الغرفة، وباستخدام هذه الوحدات، يمكن ابتكار تصميم صغير ومتكامل لمنزل ذكي وفق ما يريد المصمم.

 

الاقتصادي